جمال سليمان: (جنيف) أصبحت في عنق الزجاجة


كلنا شركاء: رصد

أكد رئيس منصة القاهرة، الفنان جمال سليمان، أن ما يجري في أستانة يؤثر سلباً على ما يجري في جنيف، وأن عملية جنيف أصبحت في عنق الزجاجة وتتعرض لضغوط كبيرة جداً، منتقداً مقترح المبعوث الأممي الخاص ستيفان ديميستورا حول إنشاء آلية لمتابعة مسائل الدستور والمسائل القانونية.

جنيف في عنق الزجاجة

وكشف سليمان خلال لقاء أجراه موقع “الاتحاد برس” اليوم الأربعاء 17 أيار/مايو، عن لقاء غير رسمي تم عقده أمس بين وفد منصة القاهرة وأعضاء من هيئة المفاوضات في جنيف وقال: “سمعنا بعض الكلام حول مقترحات ديميستورا وبعض النقاشات حول قبول الفكرة وعدم قبولها، البعض يرفضها لأنهم يرون أن ديميستورا يريد أن يخرج عن المسار الحقيقي لمفاوضات جنيف والذي هو عملية الانتقال السياسي، نحن نرفض أي محاولة لإخراجنا عن هذا المحور، لأن مفاوضات جنيف ستصبح بلا قيمة ولا هدف، ولن تنتهِ الحرب ولن ينتهِ الدمار إذا تم ذلك؛ لكن الوصول إلى الهدف أيضاً يتطلب التفهم لهذا الواقع السياسي”.

وأردف “من الواضح أن عملية جنيف أصبحت في عنق الزجاجة وتتعرض لضغوط كبيرة جداً، وهناك شعور عام بانهيار هذا المسار وهذا شيء خطير جداً، يجب أن نقف ضد هذا الانهيار كقوى معارضة بصرف النظر عن اختلافنا أو لقائنا في بعض المسائل لأن انهيار مسار جنيف يعني أن الأمور أصبحت في مهب الريح”.

أستانة تؤثر سلباً على جنيف

أما بشأن مسار أستانة قال سليمان: “كان من المأمول -كما صرح الروس وديميستورا- أن تنعكس أستانة إيجابياً على مسار جنيف وتخلق أجواء أفضل للتفاوض السياسي، لكن عملياً لم نلمس ذلك بل بالعكس يبدو أن ما يجري في أستانة يؤثر سلباً على ما يجري في جنيف”.

وأضاف “نأمل أن تلتزم القوى الدولية والأمم المتحدة كي يكون مسار أستانة رديف وداعم ومهيئ أجواء لإنجاح مسار جنيف”.

الفيدرالية

وتابع رئيس منصة القاهرة حديثه عن الفيدرالية والمسألة الكردية بالقول: “من غير الحكمة أن يعلن جزء من أهلنا الكرد الفيدرالية، وبتصوري أن ذلك لا يخدم القضية السورية ولا القضية الكردية، كل السوريين مدعوون الآن لتفهم حقوق الكرد ومظلوميتهم التاريخية في سوريا والبلدان الأخرى، لكننا نتحدث عن سوريا وليس لنا سلطة على تلك البلدان، يجب إعادة حقوقهم وحقوق باقي مكونات الشعب السوري في إطار دستوري يحفظ وحدة البلاد ووحدة المجتمع السوري، ويأخذ بعين الاعتبار خصوصيات جميع المكونات، هذا مشروع وطني عام شامل أعتقد أنه الأنسب لأهلنا الكرد وهكذا أرى المسألة وحتى الآن لم أسمع شيء يقنعني بعدم صحته”.

وحول غياب بعض أعضاء الوفود السابقة لمنصة القاهرة ومنهم جهاد مقدسي، قال: “نحن نتداول مسألة رئاسة الوفد وهذا ليس بالضرورة نتيجة قرار أو خلاف، إنما هو حسب مسيرة العملية التفاوضية والظروف الشخصية لأعضاء المنصة، الدكتور جهاد مقدسي أصابه عارض صحي بطيء في الأسنان والفك يحتاج لعمل جراحي، ونتمنى له الشفاء العاجل، وذلك ما منع مشاركته في هذه الجولة من المفاوضات”.

.

 






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org