مفارقة عجيبة في دبي.. شخص دهس آخر قبل 10 سنوات يقضي نحبه بنفس تفاصيل الحادث القديم


كلنا شركاء: هاف بوست عربي

قالت شرطة دبي إن رجلاً آسيوياً توفي دهساً تحت عجلات سيارة على شارع الشيخ محمد بن زايد، وتبين من سجلات الشرطة وبعد التدقيق أن المتوفى دهس شخصاً قبل 10 سنوات، وتسبب في وفاته حينئذ.

وقال مصدر أمني، لصحيفة “الإمارات اليوم”، إن المتوفى أوقف سيارته على جانب الطريق لعطل حدث بها، وأثناء محاولته العبور في إطار سعيه لإصلاح الخلل، دهسته سيارة وتوفي متأثراً بالإصابات التي لحقت به.

وأضاف المصدر أن المفارقة في هذه الواقعة هي أن العبور من أماكن غير مخصصة للمشاة هو السبب وراء الحادثين، رغم وجود فارق زمني يقدر بـ10 سنوات بينهما، وأن المتسبب في الحادث الأول هو المتوفى في الثاني، وفق تقرير لصحيفة الإمارات اليوم.

وأشار إلى أن سائق المركبة، التي تسببت في الحادث الأخير، فوجئ أثناء سيره نحو العاشرة مساء، بشخص يعبر الطريق الذي يتكون من 6 مسارات، فلم يستطع تفاديه ودهسه ما أدى إلى وفاته، فيما كان المتوفى قد قام بقتل رجل بالطريقة ذاتها قبل 10 سنوات.

وأوضح أن مسؤولية النسبة الكبرى من حوادث الدهس تقع على المشاة، مشيراً إلى أن غياب الثقافة لدى كثير منهم، خصوصاً فئة العمال، تؤدي إلى وقوع هذه الحوادث، لكن يتحمل السائق دائماً مسؤولية الانتباه وتقدير مستعملي الطريق.

وأكد أنه من غير المنطقي أن يحاول شخص عبور طريق مكون من 5 أو 6 مسارات، وتصل سرعة المركبات عليه إلى 140 كيلومتراً في الساعة، ويتوقع أن يمر بأمان، معتبراً أن هذا يعد نوعاً من الانتحار في كثير من الحالات.

وحفظت نيابة السير والمرور في دبي تحقيقات في حوادث دهس، ولم توجّه اتهاماً إلى السائقين الذين ارتكبوها، بعد أن أثبتت التحقيقات مسؤولية المدهوسين عن وقوع الحادث.

وأوضحت أن المسؤولية ربما تكون مشتركة بين السائق والمدهوس، لذا تعتمد على عوامل عدة في تحقيقاتها، منها حالة العابر وقت الحادث، وما إذا كان في وعيه أو مخموراً، وطبيعة الطريق والطقس والرؤية، فضلاً عن إفادات الشهود، وتقارير خبراء تخطيط الحوادث في شرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، فيما كشفت شرطة دبي عن وقوع حوادث دهس على طرق سريعة لأشخاص، تبين لاحقاً بعد فحصهم أنهم كانوا مخمورين أو في غير كامل وعيهم.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org