بمشاركة 40 نادياً… انطلاق بطولة (كأس شهداء الحرية) في درعا


إياس العمر: كلنا شركاء

انطلقت يوم الأربعاء 2 أب/أغسطس بطولة (كأس شهداء الحرية) في المناطق المحررة من درعا، والتي تعتبر الأكبر من نوعها، حيث يشارك فيها 40 نادياً من مدن وبلدات المحافظة، وتُقام على أربعة ملاعب موزعة على ريفي المحافظة الغربي والشرقي، بإشراف اللجنة التنفيذية للرياضة والشباب بدرعا.

وقال لؤي محاميد، أحد أعضاء نادي بلدة (النعيمة) المستضيف للبطولة، إن بطولة تقام تحت رعاية فرع درعا للرياضة والشباب، والمرتبط بالهيئة العامة للرياضة والشباب في سوريا، وتحت مسمى (كأس شهداء الحرية).

وأضاف محاميد في تصريح لـ (كلنا شركاء)، أن عدد الأندية المشاركة في البطولة وصل إلى 40 ناديا، تم توزيعهم على أربعة تجمعات، وهي (جاسم ـ المزريب ـ النعيمة ـ الكرك الشرقي)، مشيراً إلى أن أهمية البطولة تأتي كونها الأكبر عقب فترة توقف طويلة نتيجة الظروف الميدانية التي شهدتها المحافظة مؤخرا.

وأكد أن هذه البطولة تعطي للرياضيين وللأهالي “بصيص أمل”، وهي لم تقتصر على عدد محدود من الأندية، بل شملت جميع المناطق المحررة، موضحاً أن الملاعب الأربعة التي تستضيف المنافسات تم تجيهزها مؤخراً كما تم تكليف كتائب الثوار بحماية هذه الملاعب.

وعن استضافة بلدة (النعيمة) لمنافسات البطولية بريف درعا الشرقي، قال محاميد إن الاستضافة كانت تشكل تحدياً كبيراً لنادي البلدة، ولاسيما أنها شهدت مؤخراً حملة قصف غير مسبوقة من قبل الطيران الروسي وقوات النظام، ما أدى لدمار واسع في البلدة وتهجير معظم سكانها.

وأردف “لكنها اليوم تنهض من جديد عقب الإعلان عن هدنة 9 تموز/يونيو الماضي، وتستضيف البطولة الرياضية على مستوى الجنوب السوري خلال السنوات السبعة الماضية، لتؤكد أن إرادة الحياة أقوى من آلة موت نظام الأسد وحلفائه”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org