جيش الإسلام لـ (كلنا شركاء): لم نطالب مطلقاً بقوات فصلٍ مصرية في غوطة دمشق


محمد كساح: كلنا شركاء

نفى جيش الإسلام ما أشيع مؤخرا عن مطالبته بانتشار الجيش المصري كقوات فصل في الغوطة الشرقية معتبراً أن هذا الكلام لا أساس له من الصحة على الإطلاق.

وكان الدكتور خالد المحاميد، العضو السابق في الهيئة العليا للمفاوضات، أكد في مقابلة تلفزيونية مع قناة الحدث يوم الأربعاء أنّ “جيش الإسلام” طالب عبر الأمم المتحدة بانتشار الجيش المصري كقوات فصل في الغوطة الشرقية، مشيراً أن مصر لم تكن يوماً طرفاً في الصراع السوري، وإنما طرفاً في الحل السياسي

وعلق “حمزة بيرقدار” المتحدث العسكري باسم جيش الإسلام على تصريحات المحاميد قائلاً “هذا كلام لا أساس له من الصحة لا من قريب ولا من بعيد”.

وتابع خلال تصريحاتٍ لـ (كلنا شركاء) اليوم السبت “لم نقدم أي طلب ﻷحد حول دخول قوات فصل لا مصرية ولا غيرها”.

وفي تموز الماضي أعلن من القاهرة عن اتفاق تهدئة في الغوطة الشرقية ضمن الخطة الروسية التي تعمل على تخفيض التوتر في المناطق الساخنة في سورية لكن خروقات عديدة جرت في المنطقة لاسيما تلك المتاخمة للعاصمة دمشق معقل النظام السوري.

وقال بيرقدار تعليقاً على اتفاق خفض التوتر “لا زال النظام يرتكب المجازر تلو المجازر بحق المدنيين العزل في الغوطة الشرقية فخلال الـ 20 يوم الماضية ارتكبت قوات النظام وميليشياته 98 خرقاً ما بين قذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ الأرض أرض وغارات الطيران الحربي”.

وحول تقييم فصيله للاتفاق قال بيرقدار “حقيقة نحن لا نعوّل على نجاح الاتفاق من عدمه، لا سيما وأن بشار الأسد وميليشياته يمارسون المزيد من المجازر والخروقات ضاربين الاتفاقيات الدولية عرض الحائط”، لكنه أردف قائلاً “إننا في الوقت ذاته نسعى بكل الجهود والوسائل لرفع المعاناة عن أهلنا وشعبنا وإيقاف شلال الدم، ليس في الغوطة فحسب وإنما على كافة الأراضي السورية دون استسلام أو تنازل عن المبادئ”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org