ألمانيا: السجن عامين ونصف لسوري مشتبه في صلته بالإرهاب


كلنا شركاء: دويتشه فيليه

قضت محكمة مدينة زاربروكن الألمانية يوم الجمعة (11 آب/أغسطس 2017) بسجن سوري مشتبه في صلته بالإرهاب لمدة عامين ونصف بتهمة الشروع في الاحتيال. ويعتبر هذا الحكم مفاجئا، حيث كانت التهمة الموجهة للسوري في صحيفة الدعوى هي “الشروع في المشاركة في القتل”. وطالب الادعاء العام بسجن المتهم لمدة عشرة أعوام لترجيحه وجود خطط لشن هجمات.

وبحسب البيانات، حاول المتهم /39 عاما/ التواصل مع تنظيم “داعش” عبر الإنترنت للحصول منه على أموال لتنفيذ هجمات في ألمانيا ودول مجاورة بسيارات ومواد متفجرة. وادعى المتهم أنه كان يتواصل مع التنظيم بغرض الاحتيال عليه للحصول على أموال، مضيفا أنه لم يكن يخطط فعليا لشن هجمات.

ولا توجد أدلة محددة عن متورطين آخرين أو سيارات كان سيجرى استخدامها لتنفيذ هذه الخطط. كما لم تعثر السلطات على مواد متفجرة بحوزة المتهم عند اعتقاله في 31 كانون أول/ديسمبر الماضي.

وقال رئيس القضاة بيرند فاغنر إن المحكمة ليس لديها أدنى شك في التقييم النهائي للأدلة، وأضاف: “المتهم لم يكن قادرا أو عازما على تنفيذ الهجمات المعلنة”. وأعلن دفاع المتهم، الذي طالب بالبراءة، عزمه الطعن على الحكم.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org