8 كوارث نووية كانت وشيكةً نجا العالم منها.. كاد يتسبَّب في بعضها بجعٌ ودبٌّ وضوءُ القمر


كلنا شركاء: هاف بوست عربي

بينما تتصاعد عدوانية القدرات النووية المتقدّمة للعاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ، ويلوح في الأفق شبح المواجهة العسكرية مع أميركا، أطلقت الولايات المُتحدة سلسلة من التحذيرات المروّعة لكوريا الشمالية في الأيام الأخيرة.

فبحسب ما نقلت النسخة الأميركية من هافينغتون بوست، 10 أغسطس/آب 2017، قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، في تصريح أدلى به هذا الأسبوع، إنه على نظام كيم جونغ أون “أن ينأى عن أي تفكير في أعمالٍ من شأنها أن تؤدّي إلى نهاية نظامه وتدمير شعبه” مضيفاً أن نظامه “سيخسر أي سباق تسلح أو نزاع يعتزم بدأه”.

وقد توافقت تصريحاته مع تعهّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمواجهة العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانع بـ”النار والغضب” إذا ما استمرت في تهديد الأميركيين.

وأثارت التهديدات المتصاعدة للبلدين مخاوفَ حول العالم من نشوب صراع نووي، واستعادت ذكرى العديد من المواقف النووية المتوترة، والنجاة بالكاد من مواقف كان من الممكن أن تنتهي بشكل كارثي.

وهناك قائمة طويلة على نحو مثير للقلق من النزاعات النووية التي كانت وشيكة الوقوع في حينها، أطلقت شرارتها حوادث مختلفة تشمل دباً، وطلوع القمر، ورحلةً جوّية للبجع، والعديد من حالات الخطأ البشري.

أعدّت النسخة الأميركية من موقع هافينغتون بوست قائمة شملت ثماني مرّات نجا خلالها العالم من كارثة نووية محتملة وشيكة، على مدار 6 عقود

5 نوفمبر/تشرين الثاني 1956

في نهاية أزمة السويس، كاد حادث وقع بمحض الصدفة أن يتسبب خطأً في ضربات نووية ضد الاتحاد السوفييتي.

ففي ليلة 5 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1956؛ تلقّت قيادة دفاع الفضاء الجوي الأميركية الشمالية “نوارد” بلاغات بوقوع سلسلة من الأحداث المثيرة للقلق – بما في ذلك طائرات مجهولة الهوية تحلّق فوق تركيا، وطائرات تابعة للاتحاد السوفييتي تطير فوق سوريا، وطائرة حربية بريطانية سقطت في سوريا، وحركات غير متوقّعة من قِبل أسطول السوفييت عبر مضيق الدردنيل في تركيا.

وكما تبيّن؛ وقعت تلك الحوادث على الترتيب بسبب مجموعة من البجع تطير فوق تركيا، وطائرة مرافقة للرئيس السوري، فيما سقطت الطائرة المقاتلة البريطانية بسبب مشكلات ميكانيكية، أما الأسطول السوفييتي فكان يؤدّي تدريبات كان من المقرر أداؤها، بحسب ما أورد مصدر لموقع nuclearfiles.org.

5 أكتوبر/تشرين الأول 1960

كانت قيادة دفاع الفضاء الجوي الأميركية الشمالية في حالة تأهب قصوى بعدما أخطأت الرادارات في غرينلاند في انعكاسات طلوع القمر فوق النرويج، إذ حسبته هجوماً بالصواريخ الباليستية العابرة للقارات ضد الولايات المُتحدة شنّه الاتحاد السوفييتي، خصمها في الحرب الباردة.

وبحسب ما أوضح اتحاد العلماء المعنيين؛ كان الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف في نيويورك آنذاك، مما أثار شكوكاً حول وقوع هجومٍ حقيقي، وعلى الأرجح، حال ذلك دون وقوع انتقامٍ نووي.

24 يناير/كانون الثاني 1961

خلال رحلة جوّية روتينية فوق ولاية كارولينا الشمالية، عام 1961، خرجت طائرة قاذفة للصواريخ من طراز B-52 عن السيطرة، وأسقطت قنبلتين ذريتين على مدينة غولد سابورو.

وبحسب وثائق رسمية؛ كان الشيء الوحيد الذي حال دون وقوع انفجار نووي في ذلك اليوم هو مفتاح السلامة الذي كان يُعرّف بوجود عُطل. وتحطّمت قنبلة واحدة إثر ذلك، أما الأخرى فقد لحق بها الحد الأدنى من الضرر.

وقال روبرت ماكنمارا، الذي كان آنذاك وزيراً للدفاع إنه “بأدنى قدر من المصادفة– وهو فشل توصيل اثنين من الأسلاك – نجونا من وقوع انفجارٍ نووي”.

25 أكتوبر:تشرين الأول 1962

في عام 1962، بالتزامن مع ذروة توترات الحرب الباردة، أصدر حارس في منشأة للقوات الجوية الأميركية بولاية مينيسوتا صوتَ إنذارٍ لتنبيه الحافلات القريبة عندما لاحظ شخصاً يحاول تسلّق السياج الأمني. ولكن الإنذار الخاطئ قد تردد في قاعدة للحرس الوطني في ويسكونسن، بسبب مشكلة في الأسلاك، مما أدى إلى اعتقاد الطيارين بأن هناك حرباً عالمية ثالثة قد بدأت.
وكانت الطائرات تتجه بالفعل إلى المدرج للبحث عن المهاجمين السوفيتيين المحتملين، عندما تحرّكت سيارة في اتجاههم بأضواء ساطعة لتشير إلى أن الأمر كان إنذاراً كاذباً.
وتبيّن أن ذلك الدخيل الذي كان يحاول تسلّق السياج الأمني كان مجرد دب.

27 أكتوبر/تشرين الأول 1962

كثيراً ما يتردد ذكر ضابط البحرية الروسية، فاسيلي أركيبوف، باعتباره الرجل الذي أنقذ العالم.

ففي أكتوبر/تشرين الأول 1962، وخلال أزمة الصواريخ الكوبية، نشب توتّر بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، حيث اكتشفت البحرية الأميركية غواصة روسية مختبئة في منطقة البحر الكاريبي. وكانت الغواصة مُسلّحة بطوربيد نووي جاهز للإطلاق.
وفقد السوفييت الذين كانوا على متن الغواصة اتصالهم بالمقر في موسكو، ولم يكونوا مُتأكدين مما أراده الأميركيون الذين حاصروا الغواصة، وخافوا نشوبَ حربٍ. وأمر قائد الغواصة بأن يكون الصاروخ النووي جاهزاً للإطلاق، ووافقه القائد الثاني في الغوّاصة على الأمر.
ولكن، لإطلاق الصاروخ نووي، كانت موافقة كبار الضباط الثلاثة جميعاً مطلوبة، بما فيهم أركيبوف – الذي رفض الأمر. وورد أنه قال آنذاك إن هذا ليس هجوماً، مُرجحاً أن الأميركيين ببساطة أرادوا التحدّث ولم يقصدوا أي ضرر.

وصعدت الغواصة السوفيتية إلى السطح، حيث التقت بسفينة مدمّرة أميركية، وعادت إلى روسيا لاحقاً.

9 نوفمبر/تشرين الثاني 1979

تم تجهيز القاذفات النووية الأميركية وكانت أطقم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في حالة تأهب قصوى، بعدما أبلغت حواسب “نوراد” الآلية بأن هناك هجوم سوفيتي رئيسي على الولايات المُتحدة، وفي غضون دقائق، عندما أخفقت بيانات القمر الصناعي في تأكيد الهجوم المفترض، اُعتُبِر الأمر إنذاراً كاذباً. وتبيّن في وقت لاحق أن أحد الفنّيين قد وضع شريط تدريب على سيناريو الهجوم في جهاز كمبيوتر عن طريق الخطأ.

26 سبتمبر/أيلول 1983

يُعدُ الضابط العسكري السوفييتي ستانيسلاف بيتروف بطلاً آخر غير معروف إلى حد كبير، قد يُعزى إليه الفضل في منع ضربة نووية انتقامية خاطئة.

ففي ساعة مبكّرة من يوم 26 سبتمبر/أيلول من عام 1983، أشار نظام الإنذار المبكر للاتحاد السوفييتي إلى هجوم آتٍ من الولايات المتحدة يشمل العديد من الصواريخ، وكان بيتروف في الخدمة، وكان مسؤولاً عن نقل مثل هذه الإنذارات إلى القيادة، لكنه قرر أن الأمر كان عطلاً في نظام التشغيل، واستخفَ بمسألة إبلاغ رؤسائه.

وقال بيتروف خلال مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، مُتذكِراً الواقعة: “كل ما كان عليّ القيام به هو الوصول إلى الهاتف ورفع الخط المباشر إلى كبار قادتنا، ولكنّي لم أتمكّن من الحركة”، وأضاف “لقد شعرت وكأنني أجلس فوق مقلاة ساخنة”.

وكان يعرف أن البروتوكول السوفييتي يقضي بالانتقام بضربة نووية، ولكن شكوك بيتروف وخوفه من بدء الحرب العالمية الثالثة تركته ثابتاً في مكانه.
وتابع “بعد ثلاثة وعشرين دقيقة، أدركت أنه لم يحدث شيء، وإنه إن كانت هناك بالفعل ضربة حقيقة لكنت علمت بشأنها”، وأضاف “كم كان ذلك انفراجاً للهم”.

25 يناير/كانون الثاني 1995

وفي عام 1995، اكتشف نظام روسي للإنذار المبكر على نحو خاطئ إطلاق صاروخ باليستي أميركي قبالة سواحل النرويج. وفي الواقع، كان هناك إطلاق لصاروخ علمي نرويجي لدراسة الشفق القطبي.

وخاف الروس من هجوم كبير كان على وشك الانطلاق، وكانوا في حالة تأهب قصوى، وكان الرئيس حينها بوريس يلتسين يستعد لضربة انتقامية عندما عادت إليه بيانات من الأقمار الصناعية الروسية، مشيرة إلى أنه لم يتم وقوع عمليات إطلاق صواريخ أخرى، وتم التعامل مع الحادث لاحقاً باعتباره إنذاراً كاذباً.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org