النظام ينتقم لخسائره الكبيرة في الغوطة بالغازات السامة


وليد الأشقر: كلنا شركاء

أصيب عدد من عناصر فيلق الرحمن بالاختناق اليوم الأربعاء (16 آب/أغسطس)، إثر استهداف قوات النظام لجبهات القتال في غوطة دمشق الشرقية بالغازات السامة، عقب خسائرها الكبيرة التي منيت بها اليوم.

وأفاد بيان لفيلق الرحمن، بأن قوات الفرقة الرابعة استخدمت غاز الكلور السام للمرة الثانية بعد خسائرها الفادحة في تفجير اليوم، وإصابة أربعة عناصر من الفيلق بحالات اختناق على جبهة عين ترما.

وقضى مدني يدعى “فهد القادري”، في حصيلة أولية، وأصيب آخرون بجروح جراء سقوط قذيفة مدفعية على الأحياء السكنية في بلدة حوش الصالحية، كما تعرضت مدن وبلدات عربين وجسرين وكفربطنا، لقصف مدفعي وصاروخي أدى إلى إصابة مدنيين بجرح.

ويأتي ذلك بعد عملية نوعية نفذها عناصر الفيلق، وقال “وائل علوان” المتحدث الرسمي باسم فيلق الرحمن لـ (كلنا شركاء) إن الفيلق نجح فجر اليوم باستدراج قوات الفرقة الرابعة للكمين الرابع خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتابع علوان “قامت كتيبة الهندسة بتلغيم منطقة المناشر جنوب غرب حي جوبر وهي مؤلفة من بيوت عربية مدمرة كانت قوات النظام حفرت فيها سلسلة من الخنادق”.

وأضاف أن “المنطقة مدمرة بالكامل بفعل طائرات النظام التي دأبت على استهدافها كون المنطقة هامة واستراتيجية ومع دخول قوات الفرقة الرابعة فجر اليوم لمكان الكمين لمحاولة الاقتحام منه على مناطق الثوار قامت مجموعات من فيلق الرحمن بالاشتباك مع قوات العدو التي طلبت مؤازرات إضافية دخلت لمكان الكمين قبل أن ينفجر المكان بكل من فيه”.

الكمين وفقا لـ “علوان” أدى لسقوط أكثر من 20 قتيلاً إضافة لعشرات الجرحى من قوات الفرقة الرابعة ما أدى لرد النظام على خسائره بقصف المنطقة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org