في ذكرى سيطرتها على المدينة… (قسد) تفرض إجراءاتٍ أمنيةٍ مشددةٍ في منبج


زياد عدوان: كلنا شركاء

تشهد مدينة منبج وقراها إجراءات أمنية مشددة يفرضها عناصر ميليشيات مجلس منبج العسكري والآسايش، في الذكرى السنوية الأولى لسيطرة ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على مدينة منبج، بعد معارك عنيفة خاضتها ضد تنظيم “داعش” في الشهر الثامن من العام الماضي.

ويقوم عناصر ميليشيا الآسايش وميليشيا مجلس منبج العسكري بفرض إجراءات مشددة، حيث أقيم يوم أمس الثلاثاء احتفالية كبرى بمناسبة سيطرتها على المدينة.

ومنع تجول السيارات والدراجات النارية بالتزامن مع الانتشار الكثيف لعناصر ميليشيا مجلس منبج العسكري وميليشيا الآسايش، وقامت الأخيرة بالتدقيق على هويات المدنيين العرب بشكل خاص تخوفاً من قيام المدنيين بأعمال انتقام نتيجة الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبها عناصر ميليشيا الآسايش والمجلس العسكري لمنبج من تهجير عشرات العائلات وسلب الأراضي الزراعية من أصحابها، فيما أغلقت مداخل ومخارج المدينة تحسباً لوقوع تفجير سيارات مفخخة، بالإضافة لمنع النازحين القادمين من خارج المدينة الدخول إليها حتى ولو كانت بكفالة من قبل أقارب للنازحين من مدينة الرقة ودير الزور.

كما انتشر عشرات القناصة على أسطح المنازل لرصد الطرقات، وتحمل المسؤولية عن أي اختراق أو خلل يصيب المحتفلين بسيطرة مجلس منبج العسكري على المدينة.

وتسيطر ميليشيا الإدارة الذاتية ممثلة بمجلس منبج العسكري منذ نحو عام على مدينة منبج، فيما تشهد المدينة انعداماً لبعض الخدمات التي تتغاضى عنها بشكل متعمد.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org