محاولة فاشلة لاغتيال قائد جيش اليرموك


إياس العمر: كلنا شركاء

أعلن “جيش الثورة” اليوم الأربعاء (16 آب/أغسطس)، عن إلقاء عناصره القبض على انتحاريٍ في بلدة (نصيب) شرق درعا، كان يحاول تفجير نفسه بالمقربة من أحد مقار “جيش لليرموك”، وذلك بعد أيامٍ على تفجيرٍ انتحاريٍ استهدف معسكراً لـ “جيش الإسلام” شرق بلدة (نصيب)، خلف عشرات القتلى والجرحى من صفوف “الجيش”.

وقال مصدر خاص لـ “كلنا شركاء”، إن مقاتلي “جيش الثورة” تمكنوا من إلقاء القبض على أحد مقاتلي جيش (خالد بن الوليد) المتربط بتنظيم (داعش) عصر اليوم، خلال محاولته تفجير حزام نافس بقائد جيش اليرموك (سليمان الشريف/أبو كنان).

وأضاف المصدر أن الشخص الذي كان يستعد لتنفيذ العملية يدعى (خالد السميري) من بلدة (عين ذكر) غرب درعا، وهو من أقارب منفذ العملية الانتحارية في معسكري جيش الإسلام (أبو جعفر السميري)، وهي العملية الذي تبناها “جيش خالد”.

وأشار المصدر إلى أن (السميري) تم اعتقاله من قبل “جيش الثورة”، وأن اعتقاله كشف الخلية التي كانت تعمل لصالح “جيش خالد” في بلدة (نصيب)، وهي من قامت بمساعدة منفذ التفجير في معسكر “جيش الإسلام”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org