وزير في (حزب الله): اقتصاد لبنان سيتحسن بعد فتح الطريق مع سوريا


كلنا شركاء: الشرق الأوسط

قال وزير الصناعة حسين الحاج حسن، ممثل «حزب الله» في الحكومة اللبنانية، إن اقتصاد لبنان سيتحسن بعد فتح الطريق بين لبنان وسوريا والعراق والأردن، معتبراً أن الأوضاع في سوريا ستكون لصالح النظام السوري، ومطالباً بالتواصل معه في قضية اللاجئين.

واعتبر الحاج حسن خلال رعايته افتتاح اتحاد بلديات شرقي بعلبك لـ(معرض المونة الأول)، أن الأزمة الاقتصادية تفاقم مع اندلاع الحرب الكونية على سوريا وعلى محور المقاومة، وإغلاق الطريق البري نحو البلاد العربية عبر سوريا أدى إلى تأزيم أوضاع الزراعة والصناعة والسياحة، مضيفاً: «وحصل عامل إضافي تمثل بتدفق ما يزيد على مليون ونصف المليون نازح سوري إلى لبنان، دون أي دعم حقيقي من المجتمع الدولي الذي بقيت وعوده بلا نتائج».

ورأى أن «الأوضاع في سوريا تذهب إلى المزيد من التحسن لصالح النظام، وعندها يمكن أن نشهد فتح الطريق بين لبنان وسوريا والعراق، ولبنان وسوريا والأردن، هذا من ضمن الآفاق الاقتصادية المأمولة التي لم تعد مجرد أمنية بعد النتائج والانتصارات التي حققها محور المقاومة».

وأضاف: «من هذا المنطلق، قمنا، ونصر على ما قمنا به من تواصل مع الدولة في سوريا التي تربطنا بها أفضل العلاقات وفي ذلك مصلحة وطنية للبنان، ومن ضمنها عودة النازحين السوريين، وإن كان رأي البعض مختلفاً»، في إشارة إلى الزيارات التي قام بها وزراء من «حزب الله» و«حركة أمل» إلى سوريا ولاقت اعتراضاً واسعاً من قبل أطراف لبنانية ومنها رئيس الحكومة سعد الحريري.

وسأل: «كيف يمكن الحديث عن عودة النازحين السوريين إلى سوريا من دون التواصل مع الدولة والنظام في سوريا؟ هذا غير منطقي، وهذا ليس في مصلحة لبنان».






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org