مغنية راب بايعت داعش… الغادريان: مقتل البريطانية سالي جونز في دير الزور


كلنا شركاء: رصد

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن مقتل سالي جونز، مغنية الراب البريطانية سابقاً، التي انضمَّت لتنظيم داعش عام 2014، وذلك في غارة أميركية شنتها طائرة مسيرة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في جهاز الاستخبارات الأميركي قوله، إن صاروخاً أطلقته طائرة “درون” أميركية، قرب الحدود العراقية – السورية في يونيو/حزيران الماضي، أردى جونز وابنها الصغير(12 عاماً) قتيلين، أثناء محاولتهما مغادرة الرقة إلى مدينة ميادين في منطقة حوض الفرات بمحافظة دير الزور شمالي سوريا.

وذكرت “هاف بوست عربي” بدورها أن “جونز المعروفة بكنية “أم حسين” هي صاحبة التغريدة الشهيرة على تويتر، التي أعلنت فيها انضمامها وطفلها لتنظيم داعش بالرقة عام 2014، حيث كتبت حينها: “سأقطع رقاب الكفار بيديَّ وأعلق رؤوسهم على أسوار الرقة”.

والتحقت جونز (50 عاماً) بزوجها الأصغر منها سناً بأكثر من 20 عاماً، وهو البريطاني من أصل باكستاني جنيد حسين، الذي قُتل بغارة للتحالف الدولي عام 2015. وباتت جونز من حينها تعرف جونز بلقب “الأرملة البيضاء”.

وكانت جونز مدرجة على قائمة البنتاغون للاغتيالات، كما وضعتها الأمم المتحدة على قائمة العقوبات التي تضمنت حظر السفر وتجميد الأصول، وأشارت الصحيفة أن الحكومة البريطانية، علمت بمقتل جونز منذ يونيو/حزيران من نظيرتها الأميركية، إلا أن الحكومتين تكتمتا على الخبر لحين معرفة مصير نجلها، وحين تم التأكد من أن ابنها لقي المصير نفسه معها، كشفتا الخبر.

وذكرت صحيفة “الصن” البريطانية أوامر استهداف جونز صدرت من طيار في قاعدة كريك الجوية الأميركية في مقاطعة كلارك بنيفادا، حيث تحكّم بطائرة “الدرون” الآلية التي أقلعت تجاه موقع “الداعشية وطفلها”.

وتتبعت طائرة “الدرون” تحرّك السيارة التي كانت تستقلها جونز، وحين وجد المتحكّم بالطائرة من أميركا أنها أصبحت في الموقع المناسب لاستهدافها أصدر أمره وأطلق الصاروخ عليها.

 






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org