قوات النظام تُحاصر (داعش) في أحياء دير الزور


سعيد جودت: كلنا شركاء

حاصرت قوات النظام وميليشياته تنظيم “داعش” في الأحياء الخاضعة لسيطرته في مدينة دير الزور، بعد سيطرتها على بلدتي الصالحية والحسينية شمال المدينة.

ونقلت وكالة أنباء النظام الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري قوله إن قوات النظام واصلت عملياتها العسكرية شرق نهر الفرات وسيطرت على بلدة الحسينية شمال مدينة دير الزور، بعد سيطرتها على الصالحية، وأحكمت الطوق على ما تبقى من عناصر تنظيم “داعش” داخل بعض أحياء المدينة.

وأشارت صفحة “فرات بوست” إلى خلو أحياء دير الزور الواقعة تحت سيطرة “داعش” من المدنيين بعد نزوح أغلبهم خلال الأسابيع الماضية، وإجبار التنظيم من تبقى منها على الخروج إلى مناطق أخرى من ريف المحافظة، بعد إعلانه المدينة منطقة عسكرية.

ويتقاسم النظام و”داعش” السيطرة على أحياء دير الزور، حيث تخضع أحياء (الجورة، والقصور، ومساكن عياش)، وأجزاء من أحياء (الموظفين، والعرفي، والجبيلة) في الجانب الغربي من المدينة لسيطرة النظام، إضافة إلى سيطرته على حيي (هرابش، والطحطوح) في الجانب الشرقي منها، بينما يسيطر “داعش” على ما تبقى من أحياء، وأهمها (الحميدية، والشيخ ياسين، والحويقة الشرقية، والعرضي، وكنامات).

ووثقت “فرات بوست” أسماء 9 مدنيين قضوا أمس في مجزرة ارتكبتها الطائرات الروسية نتيجة استهدافها المدرسة الابتدائية والأحياء السكنية في بلدة سعلو في ريف دير الزور الشرقي، والتي تؤوي عدداً كبيراً من النازحين، مؤكدةً خلو البلدة من أي تواجد لعناصر التنظيم.

أسماء الضحايا:

محمد الجاسم (60 عاما)

نصرة البخيت، زوجة محمد الجاسم

محمد الغنام الملا

حيدر الرزاق (40 عاما)

فرح السعيد

فرهود المصلح الجاسم (40 عاما)

سليمان الحوران

ابنتا عبيد الضيف






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org