سوريون يحتجون في مصر على قطع المساعدات


كلنا شركاء: عنب بلدي اونلاين

احتج عدد من اللاجئين السوريين في مصر أمام مقر الأمم المتحدة لقطع المساعدات عنهم.

وتظاهر العشرات من اللاجئين السوريين أمس، الأحد 15 تشرين الأول، أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة في منطقة الزمالك لمعرفة مصير ملفاتهم الموجودة لديها.

ويخصص لكل لاجئ مسجل لدى المفوضية خدمات عدة علاجية، وغذائية، ومالية بالإضافة لمعاشات لكبار السن، وذلك للأسر الموجودة في القاهرة منذ أكثر من عامين بعد اندلاع الثورة السورية عام 2011.

المتحدث باسم اللاجئين السورين في مصر أوضح، في حديث إلى جريدة الدستور، أن عدد الذين لم يحصلوا على مساعدات بلغ 300 شخص، وهم معيلون لأسر تتكون على الأقل من أربعة أفراد، معظمهم يعانون من الأمراض.

ولفت إلى أنها ليست المرة الأولى التي يحتج فيها اللاجئون أمام المفوضية على توقف المساعدات.

الموظفة المسؤولة في المفوضية ردت من جهتها على المحتجين بأن التظاهر لن يغير الوضع، طالبة منهم الاتصال على الوحدة المخصصة للشكاوى.

وتحدث اللاجئون المحتجون عن عدم وجود عدالة في توزيع المساعدات، فبينما يحصل من يمتلكون مصانع ومحلات على بعضها، يُحرم آخرون منها على الرغم من استيفاء أوراقهم.

بينما اشتكى آخرون من اضطرار أبنائهم إلى ترك الدراسة، والعمل لإعالة أسرهم.

ويعيش في مصر نحو 120 ألف لاجئ سوري مسجل، بحسب تصريحات رسمية لمسؤولين محليين وأمميين.

وبحسب مسؤولين مصريين تشير آخر الأرقام المتوافرة إلى أن الأمم المتحدة تلقت 30% من الاحتياجات المطلوبة لمصر العام الماضي، في إطار تنفيذ خطة الاستجابة الإقليمية لدعم اللاجئين، وتمكين المجتمعات المستضيفة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org