وليد جنبلاط يعلّق على مقتل زهر الدين: أحد أنياب النظام


وهيب اللوزي: كلنا شركاء

بعد نحو 24 ساعة على إعلان مقتله، علّق الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط على مقتل العميد عصام زهر الدين الذي ينحدر من طائفته في السويداء، منتقداً المتباكين عليه.

واعتبر جنبلاط في تغريدةٍ له اليوم الخميس أن زهر الدين لم يكن سوى أحد انياب نظام بشار الأسد القاتلة، وقال “للنظام السوري عدة انياب قاتلة منهم عصام زهر الدين”.

وخاطب المتباكين عليه بالقول “كفى تلك المناحة وهذا الاطراء، التحية للشهداء الثورة السورية الابرياء من درعا إلى بابا عمرو”، في إشارة إلى الأماكن التي ارتكب فيها عصام زهر الدين فظائعه.

وانهالت عشرات الردود من مناصري (حزب الله) على تغريدة جنبلاط، وطالته شتائم وانتقادات عديدة لاتخاذه هذا الموقف من مقتل القيادي البارز في قوات النظام.

في المقابل، اتهم السياسي اللبناني الموالي للنظام وئام وهاب الذين يقفون بوجه نظام بشار الأسد بالإرهاب، وقال في تدوينة له على فيسبوك “‏عصام زهر الدين شهيداً ولكن سوريا باقية وستنتصر” وفي أخرى “‏التاريخ يكرر نفسه كان سلطان مع سوريا وبعضنا في لبنان مع الإنتداب واليوم عصام مع سوريا وبعضنا مع الإرهاب للأسف تتغير الأسماء وتبقى المواقع”.


لمتابعة الموضوعات المتعلقة بمصرع (سفاح اللاجئين) يمكنكم الدخول إلى هذا الرابط:






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org