في جامعة حلب… تعليقٌ على فيسبوك قد يحيلك إلى مجلس التأديب


رشا دالاتي: كلنا شركاء

أثارت شبكة موالية للنظام في حلب قضية إحالة إدارة جامعتها طلاباً من قسم التعليم المفتوح والنظامي إلى مجلس التأديب الداخلي في الجامعة على خلفية انتقادهم بعض المدرسين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال شبكة أخبار حي الزهراء بحلب إن “نائب رئيس جامعة حلب وعمداء من كلية (الحقوق) يحولون الجامعة لفرع أمني ويذبحون حقوق الطلاب ويحولونهم للتحقيق لأنهم علقوا على خبر في صفحتنا”.

وفي تفاصيل الحادثة، قال المصدر الموالي إن نائب رئيس جامعة حلب للشؤون الإدارية والطلابية وعمداء كلية الحقوق أصدروا كتاباً يقضي بإحالة عدد من طلاب وطالبات جامعة حلب وكلية الحقوق إلى (التحقيق) وإنزال العقوبات بهم بسبب التعليق على منشور يتحدث عن نتائج أحد امتحانات كلية الحقوق.

وكانت نسبة النجاح في المنشور الذي أشارت إليه الشبكة متدنية جداً وفاضحة، على حدّ تعبير المصدر الموالي، وبعد النشر علّق الطلاب “بشكل محترم وعادي جداً على الخبر”، على حدّ تعبير الشبكة، وأبدوا رأيهم.

وأضاف المصدر “ولكنهم، أي الطلاب، لم يكونوا يعلمون أن ما يدرسونه في كلية الحقوق ما هو إلا حبر على ورق نسفه وذبح تطبيقه عمداء ودكاترة الكلية وجامعة حلب بعد أن صادروا أقل حق من حقوق الناس والطلاب وهو التعبير عن رأيهم والذي كفله لهم الدستور”.

وتوجهت الشبكة الموالية بشكواها إلى وزارة التعليم العالي وقيادة النظام والمسؤولين محملةً إياهم مسؤولية أي قرار غير مسؤول بحق الطلاب من قبل رئاسة جامعة حلب وعمداء كلية الحقوق.

ويعود خبر الشبكة المشار إليه إلى مطلع (آب/أغسطس الماضي) حين انتقد موالو النظام مدرس مادة نجح في امتحاناتها 86 طالباً فقط من أصل 586 متقدماً في مادة مبادئ القانون الإداري بكلية الحقوق في حلب، وأضافت الشبكة “دكتور المادة هو محمد السيد ووليد عرب وهو دكتور لا يرحم أبدآ وظالم ويحقد على الطلاب ولا نعرف لماذا”.





Tags:

للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org